الأمين العام لحلف الناتو يدعو إلى تعزيز التعاون مع مصر

  • 12 Oct. 2005 - 13 Oct. 2005
  • |
  • آخر تحديث 25-Oct-2011 16:54

في 12-13 أكتوبر، قام الأمين العام لحلف الناتو، ياب دي هوﭖ شيفَر، بزيارة تاريخية إلى مصر لأنها أول زيارة لأمينٍ عامّ لحلف الناتو إلى هذا البلد.

عكست هذه الزيارة مدى الأهمية التي يوليها حلف الناتو لمساهمة مصر في الحوار المتوسطي ولدورها الإستراتيجي في الشرق الأوسط.

واجتمع الأمين العام مع وزيريّ الخارجية والدفاع المصرييْن، أحمد أبو الغيط ومحمد حسين طنطاوي، وتبادل معهما وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك كما ناقش معهما فرص تعزيز التعاون في إطار الحوار المتوسطي.

الفرص الجديدة

في الخطاب الذي ألقاه أمام المجلس المصري للشؤون الخارجية، قال الأمين العام: "إنّ الملكية المشتركة وعدم التمييز واحترام الخصوصية والتكامل هي المبادئ الرئيسية التي ستحكم عملية تطوير الحوار المتوسطي، والعلاقات المستقبلية لحلف الناتو مع مصر".

وبهذه الزيارة، اختتم الأمين العام جولة زياراته الأولى لدول الحوار المتوسطي. وتنسجم هذه الجولة مع قرارات قمّة اسطنبول التي عُقدت في عام 2004، والتي نصّت على تعزيز الحوار المتوسطي وتحويله إلى شراكة حقيقية.

فقد قال الأمين العام: "إنّ تعزيز الحوار المتوسطي – الأطلسي وتطويره إلى شراكة حقيقية يُتيح - لمصر وحلف الناتو- فرصاً جديدة لمعالجة بعض أكثر التحديات القائمة إلحاحاً ولتعزيز أمن شعوبنا. وينبغي على الناتو ومصر أنْ ينتهزا هذه الفرص".