الأمين العام لحلف الناتو يعقد محادثات مع الملك عبد الله الثاني ملك الأردن

  • 17 Apr. 2012
  • |
  • آخر تحديث 10-Oct-2012 12:37

أشاد أندريس فوغ راسموسين الأمين العام لحلف الناتو خلال المحادثات التي عُقدت في مقر الناتو يوم الثلاثاء الموافق 17 أبريل 2012 بصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ملك الأردن نظرًا للشراكة الأمنية البارزة لبلاده.

His Majesty King Abdullah II of Jordan is welcomed by NATO Secretary General Anders Fogh Rasmussen upon his arrival at NATO Headquarters

وأكد الأمين العام للملك عبد الله أن الأردن سيظل شريكًا أساسيًا لحلف الناتو في المنطقة. وقال إن الدول الأعضاء في الحلف والبالغ عددها 28 دولة تواجه نفس التحديات الأمنية التي يواجهها الأردن، ومن بينها الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل وسقوط الدول. ومن ثم، فلا بد أن يعمل الجانبان معًا من أجل تعزيز الأمن في المستقبل.

استعرض السيد أندريس فوغ راسموسين والملك عبد الله خلال لقاءهما التعاون القائم بين حلف الناتو والأردن من خلال شراكة الأردن في الحوار المتوسطي وإسهامه المميز في مهام الناتو. كما ناقش الطرفان أيضًا قمة الناتو في شيكاغو المزمع عقدها الشهر القادم.

تعد دولة الأردن واحدة من أكثر الدول الشريكة لحلف الناتو نشاطًا في إطار برنامج الحوار المتوسطي. قام الجانبان أيضًا بوضع برنامج تعاون فردي طموح يسعى إلى تحسين التعاون في مجالات مثل الروابط العسكرية المتبادلة والتدريب على اللغات والتخطيط في حالات الطوارئ المدنية. كما يستفيد الأردن من مشروعين لصناديق الائتمان تم استخدامهما في تحسين القدرة التشغيلية والفنية للقوات المسلحة الأردنية.

ويعد الأردن شريكًا أمنيًا مهمًا نظرًا لإسهاماته في المهام التي قادها حلف الناتو في أفغانستان وجزر البلقان ومؤخرًا في ليبيا، حيث كان لإسهام الأردن والدعم الذي قدمه أهمية بالغة.